بنك الاحتياطي الفيدرالي يرفع الفائدة والدولار يقفز والأسهم تتهاوى

الأسهم الأمريكية

رفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة الرئيسي ثلاثة ارباع نقطة للمرة الثالثة وارتفع الدولار الأمريكي فيما تراجعت الأسهم والعملات.

وأشار السيد جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الى المزيد من زيادة رفع الأسعار في المستقبل. ولكن الخوف من ركود في نهاية المطاف.

وتوقع مسؤولين البنك الاحتياطي الفيدرالي أنهم سيرفعون سعر الفائدة الى 4.4% بنهاية العام 2022 وهي 100 نقطة أساس كاملة. مما كتن متوقع في يونيو ويتوقع المسؤولون رفع معدل الفائدة الى 4.6% العام المقبل. وهو أعلى مستوى منذ 2007

وقال السيد جيروم باول قبل أن يفكر الفيدرالي في وقف رفع أسعار الفائدة. لابد أن يكون واثق من عودة التضخم للانخفاض الى الهدف المستهدف 2%. وأشار في خطابه الى قوة سوق العمل والتي تؤدي الى مكاسب في الأجور والتي من جهتها ترفع التضخم.

وقال باول أتمنى أن يكون هناك طريقة غير مؤلمة للقيام بذلك.

وفي مؤتمر الصحفي قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي لا أحد يعرف أن كان رفع الفائدة ستؤدي الى ركود وان كان الأمر كذلك فما مدى أهمية الركود وهذا يعتمد على مدى سرعة انخفاض التضخم.

ويتوقع صناع السياسة في البنك الاحتياطي أن النمو سيبقى ضعيفاً خلال السنوات القليلة المقبلة ويتوقعون أن يصل معدل البطالة الى 4.4% نهاية 2023 من 3.7% المستوى الحالي.

ويتوقع البنك الفيدرالي الأمريكي أن يكون التضخم باستثناء الغذاء والطاقة عند 3.1% في نهاية 2023 أي أعلى من هدف البنك عند 2%.

وقفز مؤشر الدولار الأمريكي الى 111.58 من النقاط وارتفع بنسبة فاقت 1% وسجل مكاسب كبيرة أمام العملات.

نزل اليورو الى 0.9812 دولارأ بنسبة انخفاض 1.35% فيما انخفض الجنيه الاسترليني الى 1.1236 دولار.

أما الدولار الاسترالي فنزل بنسبة 0.84% امام عملة الدولار وكون نموذج رأس وكتفين؟

وتراجعت الأسهم الأمريكية وما زالت تواصل الانخفاض انخفض ناسداك Nasdaq100 أكثر من 2.26% الى 11600 وتم بيع الناسداك في صفقة هنا قبل قرار الفيدرالي. فيما انخفض الداو جونز 520 نقطة أو 1.7%.

وتراجعت العملات الرقمية ومحا البيتكوين جميع مكاسبه الصباحية.