مؤشر الدولار الأمريكي يهبط

البيانات الاقتصادية في التداول الأسبوعي

مؤشر  الدولار الأمريكي يتراجع، وتخوفات المستثمرين تضرب الأسواق.

تراجع مؤشر الدولار الأمريكي اليوم، في بدء تعاملات الأسواق من يوم الجمعة، وكان ذلك في ظل التخوفات التي أصابت المستثمرين.

وكان ذلك في ظل ترقب التصريحات، التي سيرفع الستار عنها في وقت لاحق اليوم، إذ من المتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي “جو بايدن”

عن التمكن من السيطرة على ديون الولايات المتحدة الأمريكية، ولن تتخلف عن دفع أي ديون عليها، خلال الفترة القادمة.

و جاء هذا التراجع عقب، وتيرة ارتفاعات متتالية أصابت المؤشر منذ أسابيع، عقب البيانات التي أشارت إلى تراجع مؤشر التضخم.

مؤشر الدولار اليوم

وسجل مؤشر العملة الأهم في سوق العملات، تراجع ملحوظاً في تعاملات الأسواق المالية، لليوم الجمعة، حيث تراجع بنسبة 0.2%.

هذا واستقر الدولار الأمريكي حتى هذه الأثناء عند 103.267 نقطة، وهذا يعني، أن الدولار حقق بتلك النسبة، أدنى بقليل من.

أعلى مستوى تمكن من تحقيقه خلال شهرين، حتى يوم الخميس المنقضي، حيث تشير التوقعات إلى انتهاء تلك التخوفات.

عقب الاجتماع، وعودة الدولار إلى الانتعاش، واستمراره في تحقيق مكاسب، ليتمكن من استعادة  هيبته في الأسواق.

وت كافة الآمال التي تطمح إلى القضاء على هيمنة الدولار، على الاقتصاد العالمي، ولكن قد يتأثر الدولار ببعض القرارات المستقبلية.

كأن يطرأ ارتفاع جديد على سعر الفائدة، أو الإعلان عن تفاقم أزمة الديون.

 

 

اقرأ المزيد:

مؤشر الدولار يستمر في وتيرة الارتفاع

أسباب ارتفاع مؤشر الدولار

أدت الكثير من الأسباب إلى تحقيق الدولار مكاسب كبيرة ، ومن أبرزها الإعلان الذي أدلى به الرئيس الأمريكي “جو بايدن”، رئيس مجلس النواب الأمريكي كيفين مكارثي.

عن تصميمها على التوصل إلى الاتفاق النهائي بشأن حل أزمة سقف الديون، وأكدوا على أن الولايات المتحدة الأمريكية.

ستلتزم بسداد ديونها، التي تعدت 31 تريلون دولار أمريكي في الفترة القادمة، ولن تواجه التعثر عن التأخر لسداد تلك الديون.

هذا وأعلن “بايدن” على أنه من المقرر أن يعقد اجتماع يوم الأحد المقبل لمناقشة أخر المستجدات على قضية سقف الديون.

ودفعت تلك التصريحات تخوفات المستثمرين إلى التراجع، وعودة ثقتهم بالدولار الأمريكي، والقطاع المصرفي الأمريكي.

 

الدولار مقابل العملات

حقق زوج الدولار / واليورو ارتفاعاً ملحوظاً وذلك بنسبة 0.1%، واستقر عند 1.0810 حتى هذه اللحظة، وسجل بذلك أدنى مستوى له.

هذا وارتفع أيضاً زوج العملات الدولار / الجنيه الإسترليني وذلك بنسبة 0.1%، ليتخطى بذلك حاجز 1.2417 حتى هذه اللحظة.

و ارتد المؤشر قليلاً أثناء الليل، بعد معاناة في مواجهة قوة الدولار.

وعلى النقيض انخفض زوج العملات الدولار/ الين الياباني، وكان ذلك بنسبة 0.4%، ليستقر عند 138.11، وجاء ذلك عقب البيانات.

و أشارت تلك البيانات إلى ارتفاع مؤشر تضخم المستهلك الياباني، في أعلى مستوى له منذ 40 عام، مما يدفع البنك لاتخاذ إجراءات جديدة.

مستبدلاً بذلك السياسة الفضفاضة التي يتبعها في الوقت الراهن.

الأزمات الأمريكية

ومن الجدير بالذكر بأن الاقتصاد الأمريكي يعاني من من أزمات كثيرة، أدت إلى تباطؤ الاقتصاد، ومن أبرزها ارتفاع مؤشر التضخم.

والذي حاربه الفدرالي ومازال يتخذ الإجراءات اللازمة لسيطرة عليه، وإيقافه عند نسبة 2% فقد.

بالإضافة إلى الأزمات المصرفية خلال شهر مارس، الذي سجل انهيار 3 بنوك من البنوك العظمى في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان أخرها بنك “فيرست ريبابليك”، والذي استحوذ عليه “جي بي جورمان” خلال صفقة أبرمت، ورفعت تلك الانهيارات من تخوفات الفدرالي.

بشأن انتشار عدوى انهيار البنوك، وتفاقم أزمات القطاع المصرفي في أمريكيا.

 

اقرأ أيضاً:

انخفاض الذهب مع تقدم محادثات سقف الديون هل يستمر الانخفاض؟